• ×

الخميس 7 جمادي الأول 1444 / 1 ديسمبر 2022


محافظات الشارع الواحد بقلم عبد الرحمن العاطف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالرحمن العاطف
عبدالرحمن العاطف
تركزت في الثمانينات الهجرية غالب الخدمات الأساسية في المدن الكبيرة وفضل العديد من الأهالي الهجرة طوعاً إلى تلك المدن الجاذبة لما تمتلكه من مقومات في بنيتها التحتية من مدارس وجامعات ومنشآت صحية متقدمة بالإضافة لمراكز التسوق الضخمة ، والكثير من أماكن التنزة والحدائق ما أنعكس سلباً على المحافظات الصغيرة والتي كانت تحبو نحو ذلك الازدهار واللحاق بتلك المدنية المدللة .
واليوم ومع الزيادة في عدد السكان بتلك المدن ( الفاضلة ) وما أفرزته من تزاحم في الطرقات وتشبع هوائها بثاني أكسيد الكربون وارتفاع أسعار المساكن بها والطلب المتزايد على الخدمات بات من الحلول التفكير بالعودة إلى تلك المحافظات ( الصغيرة ) إلا أن أحد المعضلات التي تحول بعدم الاستقرار بها انعدام الخدمات والتي يأتي في مقدمتها قلة الإدارات الرسمية ، ومراكز التسوق الكبيرة وتواضع الحدائق العامة بها وأماكن الترفيه والاستجمام .
الكل شاهد أو زار بعض المحافظات التي رفعت من مركز إلى محافظة كـ ( البرك وبارق وتنومة ) بمنطقة عسير أو أضم التابعة لمكة المكرمة والكثير من تلك المحافظات لا تزال بهويتها البصرية والمكانية لم يتغير سوى اللافتة التي ووضعت أعلى مقر المحافظة بها .
فالمحلات التجارية والقوة الشرائية تكاد مشلولة تماماً في أطرافها ، ويرتكز تقديم الخدمة في منطقة محدودة جدا لا تتجاوز فقط الكيلو متر واحد والغريب أن المقيمين بها لا يزالون يختزلون مسمى المحافظة بأكملها في تلك المنطقة ( المركزية ) عجباً !!
تلك المحافظات تتأرجح بين التقدم خطوة ثم العودة لنقطة البداية واضعة يديها على خديها خجلاً تندب حظها بفعل نقص المقومات الرئيسة فضلا عن الأخرى من الكماليات التي يشاهدها إنسان المتأرجحة في محافظات مجاورة كانت بالأمس تقاسمها ذلك النقص وأضحت اليوم مقصداً للزوار ومعلماً يتوق الكثير من أصحاب السعادة والمشاهير الذهاب إليها .
في الختام أذكر أن فريقاً من هيئة تطوير " عسير " زار المحافظات التهامية في وقت سابق ووقف على أدق التفاصيل بها من مقومات جغرافية ومكانية وتضاريسية ، ولا أخفيكم سراً حينها أن الأهالي من كلا الجنسين علقوا آمالهم على تلك الزيارات المكوكية ، علهم يجدون ضالتهم في تلك الخطط والتصورات التي رسموها ولكن .. ؟ !

فاصلة
تفتقد محافظات ( الشارع الواحد ) للمبادرات الإستثمارية والتي تأخذ على عاتقها جذب رؤوس الأموال والشركات للمكان والعمل على نهضته وتطويره .
عبدالرحمن العاطف

 0  0  2.8K

التعليقات ( 0 )

آخر التعليقات

الف الحمدالله ع السلامه يالغالي
آل غيلان ينجو بأعجوبة بعد تعرضه لحادث إصطدام بجمل سائب بطريق العرضيات المجاردة

3 جمادي الأول 1444 | 1 | | 1.5K
  أكثر  
يا أخي المكاتب في المجاردة للحين شغالين ليش في ثلوث المنظر دايم متأخرين 
قبل إنتهاء المهلة المكاتب الهندسية في بارق توقف الرفع المساحي

3 جمادي الأول 1444 | 1 | | 700
  أكثر  
أهالي بارق عامة وثلوث منظرا خاصة محرومين من ابسط حقوقنا ان نقدر نبي بيت لنا في اراضينا بصك م
أهالي ثلوث المنظر يأملون عودة الساحة الشعبية وسط السوق والبلدية ترد

28 ربيع الثاني 1444 | 8 | | 4.2K
  أكثر  
ماشاء الله سبق صحفي مميز
زوجة تُهدي ضرتها فله سكنية في تبوك مُقابل إعلان زواجهما

26 ربيع الثاني 1444 | 1 | | 1.5K
  أكثر  
نأمل من رئيس بلدية بارق إعادة النظر في وضع الساحة الشعبية بعد الاجتماع بأحيان المركز 
أهالي ثلوث المنظر يأملون عودة الساحة الشعبية وسط السوق والبلدية ترد

26 ربيع الثاني 1444 | 8 | | 4.2K
  أكثر  
ماشاءالله الي كان يدعي ان عنده صك علي السوق ونه ملك لهم صار فرحان بان السوق مركزحضاري .فشلت الخطه .خ
أهالي ثلوث المنظر يأملون عودة الساحة الشعبية وسط السوق والبلدية ترد

26 ربيع الثاني 1444 | 8 | | 4.2K
  أكثر  
شكرًا لهذا الطرح الجميل من وطنيات ... كم نتمنى ان نشاهد هذا التطوير على الطريق الوسطي في ثلوث المنظر
أهالي ثلوث المنظر يأملون عودة الساحة الشعبية وسط السوق والبلدية ترد

26 ربيع الثاني 1444 | 8 | | 4.2K
  أكثر  

قناتنا على اليوتيوب

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:58 مساءً الخميس 7 جمادي الأول 1444 / 1 ديسمبر 2022.