• ×

الجمعة 21 شعبان 1440 / 26 أبريل 2019


لماذا تتعمّد خطوط الطيران إطالة "زمن رحلاتها"؟ تعرف على الأسباب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

التحرير
وطنيات - وكالات
في الستينيات من القرن الماضي، كانت رحلة الطيران من نيويورك إلى لوس أنجليس تستغرق خمس ساعات، بينما لا تتعدى الرحلة من نيويورك إلى العاصمة الأمريكية واشنطن 45 دقيقة. لكن اليوم تتجاوز الرحلة الأولى ست ساعات وتستغرق الثانية 75 دقيقة، رغم أن المسافة بين المطارات لم تتغير.بحسب بي بي سي

ويطلق العاملون في مجال الطيران على هذه الظاهرة اسم "إطالة مدة الرحلة" أو إضافة بعض الوقت إلى الزمن المتوقع للرحلة. وهذا السر تحاول شركات الطيران إخفاءه عنك، وخاصة لما يسببه التأخير من تداعيات واسعة النطاق على البيئة.

وربما يرى المسافر أن المبالغة في تقدير زمن الرحلة أمر حميد لا ضرر منه، لأنه سيصل إلى وجهته في الموعد المحدد حتى لو تأخرت الطائرة عن الإقلاع.

لكن هذه الأساليب التي أصبحت تنتهجها شركات الطيران حول العالم تنطوي على مشكلات عديدة، منها أن رحلتك أصبحت تستغرق وقتا أطول من اللازم، ناهيك عن أن شركات الطيران تتعمد إيهام المسافر بأنها تلتزم بالمواعيد حتى لا تضطر إلى تحسين كفاءتها التشغيلية، وهذا سيؤدي إلى تواصل ارتفاع انبعاثات الكربون وتفاقم مشكلة ازدحام طرق الملاحة الجوية.

ويقول مايكل بايادا، رئيس مجموعة "إيه تي اتش غروب" لاستشارات الطيران : "لا تزال 30 في المئة من الرحلات الجوية تصل متأخرة أكثر من 15 دقيقة عن موعدها يوميا، رغم الوقت الإضافي الذي تضيفه شركات الطيران إلى زمن الرحلة".

وقد انخفضت النسبة بنحو 10 في المئة عن السابق بفضل المبالغة في تقدير زمن الرحلات، وليس بسبب تحسين الأداء أو الالتزام بالمواعيد. ويقول بايادا: "تتحايل شركات الطيران بهذه الممارسات على النظام حتى تخدعك".

ويضيف أن هذا الوقت الإضافي سيترتب عليه حرق المزيد من الوقود وزيادة الضجيج وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وقد توفر شركات الطيران هذه التكاليف المالية والبيئية بتحسين الكفاءة الإدارية والتشغيلية.

وأشادت وزارة النقل الأمريكية في أحد تقاريرها بالخطوات التي اتخذتها شركة الطيران "دلتا إيرلاينز" حرصا منها على الالتزام بالمواعيد. إذ خصصت الشركة ملياري دولار لشراء طائرة جديدة وتجهيز كبائن الركاب وتطوير منشآتها، وأكدت مرارا أن الدقة في المواعيد هي المحرك الأساسي لأسعار تذاكر الرحلات الجوية.

وقد انخفضت النسبة بنحو 10 في المئة عن السابق بفضل المبالغة في تقدير زمن الرحلات، وليس بسبب تحسين الأداء أو الالتزام بالمواعيد. ويقول بايادا: "تتحايل شركات الطيران بهذه الممارسات على النظام حتى تخدعك".

ويضيف أن هذا الوقت الإضافي سيترتب عليه حرق المزيد من الوقود وزيادة الضجيج وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وقد توفر شركات الطيران هذه التكاليف المالية والبيئية بتحسين الكفاءة الإدارية والتشغيلية.

وأشادت وزارة النقل الأمريكية في أحد تقاريرها بالخطوات التي اتخذتها شركة الطيران "دلتا إيرلاينز" حرصا منها على الالتزام بالمواعيد. إذ خصصت الشركة ملياري دولار لشراء طائرة جديدة وتجهيز كبائن الركاب وتطوير منشآتها، وأكدت مرارا أن الدقة في المواعيد هي المحرك الأساسي لأسعار تذاكر الرحلات الجوية.

ويرى البعض أن تطوير مراكز المراقبة الجوية هو الحل لمشكلة تأخر الرحلات الجوية. وقد ساعدت الاستثمارات الضخمة التي تجاوزت مليارات الدولارات في الحد من حالات التأخير الناتجة عن أخطاء مراكز المراقبة الجوية منذ 2007 بمقدار النصف تقريبا. لكن حالات التأخير الناتجة عن أخطاء شركات الطيران تضاعفت في المقابل منذ ذلك الحين، وفقا لتقرير بلومبرغ عام 2016.

وابتكر بايادا نظاما جديدا لإدارة تدفق الحركة الجوية، يقوم على التعاون بين شركات الطيران وبين مركز المراقبة الجوية لتأمين أعلى مستوى من الكفاءة في الملاحة الجوية.

واعتمدت أربع هيئات للطيران هذا النظام في خمسة مطارات. وقد ساعد النظام بالفعل في الحد من حالات التأخير وحرق الوقود والضجيج وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون وازدحام الطرق الجوية. وتقول شركة "دلتا" للطيران إن هذا النظام ساعدها في تخفيض تكاليف الوقود بنحو 74 مليون دولار.

أما عن تأثير تحايل شركات الطيران بالأنظمة على الركاب، فتقول بالوما سالمرون، المتحدثة باسم شركة "آير هيلب" لخدمات مساعدة المسافرين في الحصول على تعويضات: "أصبحت أساليب المماطلة، مثل تعمد المبالغة في تقدير زمن الرحلة، سلوكا شائعا بين شركات الطيران".

وترى سالمرون أن شركات الطيران تنتهج هذه الأساليب لا لتدعي أنها أصبحت أكثر التزاما بالمواعيد فحسب، لكن أيضا للتهرب من دفع التعويضات المستحقة للمسافر إذا ثبت أن الطائرة تأخرت ثلاث ساعات أو أكثر عن موعد الوصول المحدد، بموجب قانون حقوق المسافرين المعمول به في الاتحاد الأوروبي.

وتقول سالمرون إن الكثير من شركات الطيران تضع العراقيل أمام المسافر لتعيقه عن تقديم دعوى تعويض مستوفية للشروط القانونية. ويعد إطالة زمن الرحلة أحد الأساليب التي تستخدمها الشركات لتقليل فرص المسافر في الحصول على تعويض مالي.

إلا أن هذه الأساليب لم تحل مشكلات شركات الطيران التي لا تزال تؤرق المسافرين.

ويقول بوب مان، استشاري شركات الطيران: "قد تحسن شركات الطيران كفاءتها بطرق عديدة، منها تطبيق النظام الذي وضعه بايادا. لكنها لا تزال مصّرة على تحميل مراكز المراقبة الجوية المسؤولية عن التأخير والازدحام، رغم أن هذا غير صحيح. وأرى أن شركات الطيران لا بد أن تتخذ خطوات جادة للالتزام بمواعيدها، حتى تفيد المسافرين والموظفين والمستثمرين والمجتمعات التي تخدمها".
بواسطة : التحرير
 0  0  241
التعليقات ( 0 )

آخر التعليقات

عندنا بلديه ومحافظة لا تتجاوب أبداً فمثل هذي الاماكن المفروض وجود مطبات ..لأنها منطقة سكنيه ..لكن لا
(حدّث) يدهس طفلاً بقُرى غصة شمال ثلوث المنظر

1440,شعبان 20 , | 1 | | 2.8K
  أكثر  
المسئوليه تقع على عاتف المياه بعسير وعلى الدفاع المدني بالمنطقه ولكن غالباً لايتم البت في مثل هذه ال
بالصور والفيديو - آبار مكشوفة بوادي الخير تُنذر بالخطر

1440,شعبان 18 , | 1 | | 730
  أكثر  
كل الشكر والتقدير لمديرية الدفاع المدني بالقصيم لما يقدمونه من جهد واهتمام بالفرق والأعمال التطوعية.
مُدير مدني القصيم يُشيد برعاية وإهتمام الفرق التطوعية في المنطقة

1440,شعبان 18 , | 1 | | 839
  أكثر  
طوارات ناس كلهم غير ثلوث المنظر له اكثر من ٣٠ سنه وهو زي ماهو لاجديد فيه لا شوارع زي ناس ولا محلات و
تنمية #ثلوث المنظر المهندس عامر رئيساً وهاشم نائباً للرئيس

1440,شعبان 17 , | 5 | | 4.4K
  أكثر  
وكم كان جميلاً لو أنهم أكملوا أنارة الطريق الرابط بين ثلوث المنظر ووادي الخير وكان اجمل لو انهم اعاد
مُحافظ #بارق يزور بلدية المُحافظة ويٌقدم الشكر لرئيس البلدية

1440,شعبان 14 , | 1 | | 383
  أكثر  
يستاهل كل خير . وفقه الله
الفريق العمرو يُكرم "الشهري" أحد منسوبي الدفاع المدني بـ#بارق

1440,شعبان 12 , | 1 | | 768
  أكثر  
نعم الأخ خنين ولكن لزم من احد يشارك الاخ خنين من قرى وداي الخير خنين ليس عين شرقها على أهل وادي الخي
تنمية #ثلوث المنظر المهندس عامر رئيساً وهاشم نائباً للرئيس

1440,شعبان 12 , | 5 | | 4.4K
  أكثر  

قناتنا على اليوتيوب

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:30 مساءً الجمعة 21 شعبان 1440 / 26 أبريل 2019.