اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

11:39 صباحًا , الأربعاء 3 ذو القعدة 1438 / 26 يوليو 2017


متطلبات الإعاقة وعقبات التعلم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مها بنت سالم السبيعي
حَظِي تعليم الأشخاص الصم وضعاف السمع بالاهتمام في السنوات الماضية، نتيجة إلى ما دعت إليه الاتفاقيات الدولية وحقوق الإنسان والمساواة بين أفراد المجتمع. وقد تمثل هذا الاهتمام في تطوير البرامج التربوية والخدمات التأهيلية التي من شأنها تحسين المستوى التعليمي لهؤلاء الأشخاص، وبالتالي زيادة فرص تعليمهم العالي، وفرصهم الوظيفية.
وقد شهد مجال تربية وتعليم الصم وضعاف السمع العديد من التوجهات الحديثة منها: ثنائي اللغة وثنائي الثقافة، وتطبيق منهاج التعليم العام، والدمج في المدرسة العادية، واستخدام التكنولوجيا المساعدة في التعليم. (السوالمة، 2013، ص 109)
ونظرا لطبيعة الأشخاص الصم الخاصة يتطلب تدريسهم تكييف طرق التدريس، ويعني تكييف التدريس للطلاب الصم: "استخدام طرائق تدريس معدلة، أو ممارسات صفية أكثر مرونة، أو نشاطات علاجية تركز على جوانب القوة، واستخدام القدرات المتاحة لدى هذه الفئة. ويستهدف تكييف التدريس لذوي الإعاقة السمعية تمكينهم من التعلم على الرغم من جوانب الضعف لديهم، ويتضمن تعديلات في طرائق التدريس، وكذلك البيئة التعليمية، والمناهج الدراسية، والتقنيات التعليمية، وأساليب التقويم أي تعديلات في العملية التعليمية بأكملها" (عقل،2012، ص 16).
فليس من المعقول أن يركز التدريس على نقل المعلومات فقط مع فئة تعاني من العديد من المشكلات اللغوية. الأمر الذي يتطلب من معلمي الطلاب الصم، تأدية مهام عديدة ومتنوعة لا يستطيع القيام بها إلا معلمون مدربون جيدا وذوو كفاءة مهنية متخصصة. (الخطيب والحديدي، 2003)
والتربويون يدركون الجهود طويلة المدى المطلوبة للوصول إلى الكفاية في القدرات اللغوية لدى الأشخاص الصم. فنجد الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية يخطئون في التركيب البنائي للغة المكتوبة؛ ويستخدمون الأفعال في أزمنة غير صحيحة، ويخطئون في وضع الكلمات في جمل، وقد يحذفون حروف الجر والعطف، بالإضافة إلى أنهم يعانون من صعوبات في فهم معاني الكلمات، ويُلاحظ البطء في تعليم

بقلم: مها بنت سالم السبيعي (باحثة في المناهج وطرق التدريس)
مها بنت سالم السبيعي

 0  0  3.9K

التعليقات ( 0 )

قناتنا على اليوتيوب