اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

11:31 مساءً , الخميس 27 رمضان 1438 / 22 يونيو 2017


واقع عربي إسلامي جديد.. !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ د صالح بن سبعان
كتبه:أ.د صالح السبعان
في ظل واقع مثل هذا يبدو بديهيا استكشاف ما يمكن أن تفتحه اجتماع رؤساء اركان جيوش دول التحالف الإسلامي من آفاق، وما يمكن أن تحدثه من اختراق لهذا الواقع نحو واقع بديل احدثتة المملكة العربية السعودية بقيادة قائدها الملك سلمان بن عبدالعزيز، تتوفر فيه للأمتين العربية والإسلامية ظروف أكثر ملاءمة لمواجهة هذه التحديات التي تواجه الامة العربية والإسلامية. غير أن ما يغفله المراقبون السياسيون هو أمر آخر، أكبر خطورة وأهم تأثيرا، ليس على مستوى المنطقة وصراع الشرق الأوسط فحسب، بل وعلى مستوى المنظومة العالمية برمتها، ألا وهو التحرك السعودي، في مواجهة الارهاب العالمي الذي أخذت دوائره تنداح اتساعا، وبخطوات هادئة ومدروسة وواثقة تتجاوز في مداها أجندة القمم التقليدية
تدرج كلها في سياق السياسة الخارجية للمملكة التي ظل يقودها خادم الحرمين الشريفين بقوة واقتدار، بدءا من دعم الشرعية في اليمن وهذا الدور الإطفائي والوفاقي الذي تقوم به المملكة في محيطها العربي والإسلامي، فرض عليها ــ وعيا منها ــ بمنطق ترابط وتداخل القضايا الإقليمية والعالمية، أن تتجه بجهودها للدائرة الدولية الأوسع، التي شهدت في العقد الماضي ــ وبسبب من مقولات وأفكار ونظريات أحادية النظر ــ العديد من الحروب والنزاعات والتوترات، التي عمت أرجاء العالم.
لذا كان لابد للمملكة أن تتجه بثقلها لمعالجة هذه الأوضاع المتأزمة، ذلك أن المخل بضمانات أمنها الخاص إنما يعبر عبر بوابة الأمن والاستقرار العالمي، لأن قدر المملكة هو أن تلعب هذا الدور، وهذه مسؤولية تحتاج منا جميعا وعيا استثنائيا بطبيعة الدور الذي تلعبه قيادة هذه البلاد، حتى نرتفع إلى مستوى المشاركة فيه، عن طريق التجويد وبذل الجهد الصادق في جبهة عملنا الوطني، حتى تصبح دولتنا قادرة ومؤهلة وهي كذلك للعب دورها الدولي، والنهوض بمسؤولياتها العربية والإسلامية والعالمية.. اللهم ألف بين قلوب المسلمين وألف بين حكام المسلمين بكلمة الحق والدين ووفقهم للعمل بكتاب الله وسنة النبي الهادي الأمين.
أ د صالح بن سبعان

 0  0  3.6K

التعليقات ( 0 )

قناتنا على اليوتيوب