اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

06:00 مساءً , الثلاثاء 30 ذو القعدة 1438 / 22 أغسطس 2017

التجارة عبر "تويتر" إلى أين ستنتهي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يحيى الشهري
عندما دشنت شركة "تويتر" صفحاتها على شبكة الإنتر نت كان الهدف منها إيجاد موقع للتواصل الاجتماعي الا إن هذه الصفحات سرعان ماتحولت إلى أهداف سياسية وأخرى إرهابية إلى إن غزت معرفات تستهدف شرائح من المجتمع من خلال المتاجرة في تسديد القروض في خطوة وصفت بالمراوغة بعد أن مُنعت من وضع الملصقات على أجهزة الصرافات الإليةمن أجل ستقطاب البعض في حين عمدت أخرى إلى الترويج لمنتجات "كالكماليات " والمنتجات الاستهلاكية بعيدة عن عين الرقيب في وزارة التجارة والصناعة . مُتابعين يتساءلون هل هذه التجارة مشروعة من ناحية شرعية وكذلك ناحية قانونية بعد وقع في شباك تلك المعرفات أشخاص وجدوا بعض المعروضات من الماركات المقلدة وكذلك ارتفاع أسعار تستديد القروض والفوائد من تلك التسدسدات .. مُطالبين التدخل للجهات الرقابية بملاحقة مثل هذه المعرفات وتطبيق بحقهم عقوبة المتاجرة غير المرخصة . خاصة وإنها تعود لحسابات قد يكون الهدف منها دعم جهات مشبوهة . فإلى أين تتجه هذه التجارة ومن يقف خلف الترويج لها وأين تُستثمر عوائدها المالية .
يحيى الشهري

 0  0  4.2K

التعليقات ( 0 )

قناتنا على اليوتيوب