اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

06:46 صباحًا , الثلاثاء 3 شوال 1438 / 27 يونيو 2017


في عام سلمان... يعيد كتابة التاريخ و للأمة كرامتها!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ د. صالح بن سبعان
لا تستطيع أن تقدم مهما حاولت من جهد في حيز مثل هذا صورة متكاملة لا لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ، ولا للأسباب والدوافع التي تجعل الشعب السعودي يمحضه كل هذا الحب وهذه الثقة ويبايعه على الطاعة ، فالصورة هنا تبدو أكبر من كل إطار يؤطرها ويستوعب كافة أبعادها ، ولكنك تستطيع بشئ من الجهد أن تقدم صورة بانورامية تختزل لك جوانب مختلفة ومتنوعة بل ومتناقضة ظاهريا لشخصية تاريخية بهذا الحجم . ولا أدري لماذا تتداعى إلى ذهني وتعرض صورة الملك الاستثنائي المؤسس لكيان هذه الدولة عبد العزيز كلما تأملت سيرة وأعمال الملك سلمان
يميل كثير من المعلقين على إطلاق لقب رجل الحزم والعزم ويدفعهم إلى ذلك مواقف الملك سلمان وسياساته الخارجية الإطفائية القائمة على مبدأ ان الراعي مسؤول رعيته . وفاتكم أن صاحب السيادة لا يستقيم أمره إلا بالعدل والإحسان. وفاتكم أن العرب لا ينامون على ضيم ولا يبالون إذا خسروا كل ما لديهم وسلمت كرامتهم. !
إنها نفس المواقف التي رسخها الملك المؤسس وسار على نهجها سلمان الحزم و العزم و كل الملوك الذين توالوا على الحكم من بعده . "طيب الله ثراه "
منذ أن تقلد مسؤولية قيادة المملكة في هذه الظروف المحلية والإقليمية والدولية الصعبة والشائكة، وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحث بنا الخطى المتسارعة في ملاحقة المتغيرات ومواجهة التحديات واستباق المتوقع من الأحداث ونتائجها، داخليا وخارجيا، في سباق لا يكاد يهدأ يوما، حتى تكاد مواقفه ينسي آخرها تاليها. فلم نكد نهدأ من ملاحقته وهو يطارد بؤر "الحوثين " التي اشتعلت بين الأشقاء في الوطن الواحد من جهد إطفائي منه كبير لإخماد نيران الفتنة بين أبناء الوطن الواحد في "اليمن " ونذر الفتنة "الإيرانيه " في اليمن وسوريا والعراق ، والتعدي الإيراني الجبان على السفارة والقنصلية السعودية في طهران ومشهد..وماتبعه من تنديد عالمي ،على جميع المستويات
الشيء الذي يدعو إلى العجب و الإعجاب، أن ضربة "عاصفة الحزم " مثل هذه توحدت في مواقفها معها "شعوب " العرب والمسلمين جميعا عمقت – على عكس المتوقع –وحدة شتات وتفرق العرب، ربما لإستعابهم لحجم "الخطر " الهائل الذي احدثته سياسة واهداف، ايران للسيطرة علي مقدرات الامتين العربية رالاسلامية وما أحدثه من صدمة في ضمائرهم شعوبا وقادة، فتباينت الانفعالات وردود الأفعال، فارتفع الصراخ في كل العواصم العربية لدرجة جعلت الأمين العام لجامعة الدول العربية يعلن على الملأ بأن الخطر التي يعتري النظام العربي برمته ستقود المنطقة وشعوبها إلى الضياع، وقد كان الرجل محقا في مخاوفه.
وهذه ربما كان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز من لم تفقده الصدمة وقوة الحدث حكمته، وربما كان وحده يقف متوازنا في هذا الذي ضرب العالم أجمع. لذا، استطاع وبهدوء حكمته ورصانة خطابه أن يلقي بطوق النجاة للقادة، ومن خلفهم الشعوب التي كانت تبحث عن بصيص ضوء في هذا النفق يشير إلى مخارج آمنة تفتح الباب أمام عمل عربي وإسلامي مشترك فاعل ومؤثر يعيدنا فاعلين ومبادرين إلى الملعب الذي سيتحدد فيه مصيرنا.
لقد استطاع – ومرة أخرى – هذا الرجل المسؤول بالحق، أن يعيد إلينا توازننا وكرامتنا ، ويأخذ بأيدينا، نحن الشعوب العربية التي أنهكها الضياع وكادت ربكتنا أن تهلكنا قبل أن يهلكنا الأعداء، فوضع أقدامنا على الطريق الصحيح لنعيد ترتيب بيتنا العربي أولا، إذا أردنا أن نواجه الخطر الذي يأتي من الخارج، ومنذ أول قمة عربية يشارك فيها كملك للمملكة العربية السعودية ظل يعلن دائما، ويذكر دائما بأننا يجب أن نعيد ترتيب البيت العربي أولا على أسس من العدل والوضوح والمصالحة والشفافية، ثم نلتفت كقلب واحد بعدها إلى الخارج.
وها هو اليوم يفرد جناح رعايته الكريمة لشعبة ولامتة العربية والإسلامية وما اعلانه بتشكيل التكتل الاسلامي لمواجهة الخطر الذي يحيط بها ، ليعيد للأمة كرامتها وقوتها لتلعب الدور الحقيقي المناط بها !
وعلى قادة وشعوب الأمتين العربية رالإسلامية ملاحقة خطواته – وفقه الله وأيده – وهو يقود الأمة بهذه الخطى الثابتة المتسارعة؟
دعونا يا امة العروبة والإسلام نشمر عن سواعد الجد لأن خطواته الموفقة – بإذن الله – لن تهدأ طالما العالم يركض بهذا الإيقاع. !...في عام سلمان... يعيد كتابة التاريخ و للأمة كرامتها
كتب / أ د. صالح بن سبعان
أ د. صالح بن سبعان

 0  0  832

التعليقات ( 0 )

قناتنا على اليوتيوب