• ×

الأربعاء 15 جمادي الثاني 1440 / 20 فبراير 2019


صغارنا وخطرالالعاب الالكترونية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبد الرحمن راجح
عبد الرحمن راجح
الصغار هم زينة الحياة الدنيا كما قال تعالى المال والْبَنُون زينة الحياة الدنيا يسعى الإنسان بعد تيسر الزواج له إلى استقبالهم فالإنسان قد يشعر بالفرحة والسعادة عند الزواج لكن هذه الفرحة مهما استمرت مع تعاقب الأيام لا تلبث الا أن تضعف في انتظاري فرحة أخرى تعززها وتساعدها عَل الاستمرار فكان لاستقبال الأطفال فرحة أخرى قد تفوق فرحة الزواج نفسه ، فبعد مجيئهم تبدأ من هنا عملية التنشئة الاجتماعية وهي عملية تسعى إلى تعليمهم وتربيتهم وتزويدهم بالمعلومات المختلفة الصحيحة التي تساعدهم عَل النجاح في هذه الحياة وهذا هو هدف كل أب تجاه أبنائه في هذه الحياة ، لكن قد تأتي الرياح بما لاتشتهي السفن جميعنا نعلم أن هناك مصادر أخرى قد تؤثر في حياة هذا الطفل وتشكيل شخصيته إما سلبا أو إيجابا وهي كثيرة لكن قد نقتصر هنا عَل خطر الألعاب الالكترونية ، فهذه الألعاب لايخلو منها أي بيت في عصرنا الحاضر فخطر ألغزوا الفكري من ضعاف النفوس لنا لم يستثني أي شيء في سبيل التخريب علينا فلجئوا إلى صغار السن والمراهقين للتغرير بهم مستغلين الحماس والعاطفة والجهل.وجميعنا نعلم مدى شغف أبنائنا بهذه الألعاب والتي قد يجلسون أمامها ساعات طويلة في ظل غفلة من البعض في عملية المتابعة فقاموا بالتعاون مع أجهزه إعلامية كبيرة ومتخصصة في هذا المجال بإعداد الألعاب المحببة إلى أبناؤنا والتي تخدم أهدافهم الشيطانية دون حسيب أو رقيب وبث سمومهم الدنيئة عن طريقها فعند مشاهدة أحد هذه المقاطع ومنظر الطفولة أمامها وما تحويه من مناظر تقشعر لها الأبدان من انتهاك براءة الطفولة البيضاء وبما فيها من إخلال واضح بتعاليم الشريعة الإسلامية لاتلبث الا إن تقول حسبي الله ونعم الوكيل فهؤلاء استطاعوا أن يظهروا لنا جيلا تأثر بأفكارهم السلبية أو العدوانية جيل تأثر بما شاهده أو سمعه جيل صار سهل التأثير عليهم وسلب عقولهم جيل غيبة الحقيقة عنهم جيل مسيرين في حياتهم وليسوا مخيرين جيل أصبحوا قنابل موقوتة داخل المنازل بأفعالهم والواقع اظهر لنا بعضا منهم ؟لذلك قبل فوات الفوت فلنحذر ولنحذّر أبناؤنا من خطر هذه الألعاب الخارجة عن هدي الإسلام ونهج النبي صلى الله عليه وسلم. وهي مسؤولية عظيمة على الآباء أن يتقوا الله في أبنائهم؛ فإننا جميعاً محاسبون قال صلى الله عليه وسلم: "كلكم راعٍ وكلم مسؤول عن رعيته".
عبد الرحمن راجح

 0  0  25.4K

التعليقات ( 0 )

آخر التعليقات

الكلاب تتخذ من المحلات مأوى و الباعة في الشارع وشعاراتهم غذاؤكم امانة وهو على الارض بإذن
سوق المجاردة الأسبوعي (3) أعوام بين مناشدات الأهالي وترقب الإفتتاح

1440,جمادي الثاني 13 , | 6 | | 1.3K
  أكثر  
ياجماعة نحتاج الى لجنة تقصي الحقايق حرام كيف يدفعون اجار للمستثمر وهم مامعهم الا هذه البسطة مرة يبيع
سوق المجاردة الأسبوعي (3) أعوام بين مناشدات الأهالي وترقب الإفتتاح

1440,جمادي الثاني 13 , | 6 | | 1.3K
  أكثر  
الناس لها ثلاث سنوات باسطين خارج السوق والسوق جاهز من ثلاث سنوات الموضوع يحتاج فتح تحقيق
سوق المجاردة الأسبوعي (3) أعوام بين مناشدات الأهالي وترقب الإفتتاح

1440,جمادي الثاني 13 , | 6 | | 1.3K
  أكثر  
ابحثوا في المناقصات السابقة كيف تم ترسية السوق اليومي وانتم تعرفون كيف سيتم ترسية سوق الأثنين
سوق المجاردة الأسبوعي (3) أعوام بين مناشدات الأهالي وترقب الإفتتاح

1440,جمادي الثاني 13 , | 6 | | 1.3K
  أكثر  
الغريبة ماشفنا دعايات لطرحه للمناقصة
سوق المجاردة الأسبوعي (3) أعوام بين مناشدات الأهالي وترقب الإفتتاح

1440,جمادي الثاني 13 , | 6 | | 1.3K
  أكثر  
شكرا وطنيات على هذا الطرح الجميل فعلاً سوق الأثنين في المجاردة يحتاج توجيه امير عسير السوق جاهز من أ
سوق المجاردة الأسبوعي (3) أعوام بين مناشدات الأهالي وترقب الإفتتاح

1440,جمادي الثاني 13 , | 6 | | 1.3K
  أكثر  
نشكر كل من وصلنا وشارك حفلنا على راسهم رياس مركز ثلوث المنظر وشيوخ القبايل والعيان والنواب والشعار و
بحضور رئيس المركز ابناء "بن عياف" يحتفون بسلامة والدهم في ثلوث المنظر

1440,جمادي الثاني 12 , | 2 | | 3.5K
  أكثر  

قناتنا على اليوتيوب

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:17 صباحًا الأربعاء 15 جمادي الثاني 1440 / 20 فبراير 2019.