• ×

الثلاثاء 7 رمضان 1439 / 22 مايو 2018


‏"التطوع منهج حياة "

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
منال الدهمش
منال الدهمش
حينما تخرجتُ منٌ مرحَلتِي الثانوية بتوفيقِ الله وحددتُ مساري الجامِعِي تلمستُ وقتَ انتظار القَبول
حديثُ النبيَ صلى الله عليه وسلم :
"نعمتانِ مغبونٌ فيِهما كثيرٌ من الناس ، الصحةُ والفرآغ"
واستشعرتُ أنَّ طاقتي التي أملِكُها كأيِ شاب
في هذا العمر لايجبُ أن تُهدرَ سُدًا ، ذهبتُ لأهلِ الخبرةِ والحنكة ليلهِمُونِي بخططٍ تُعينُنِي على ذلك فوجهُوني إلى "الأعمال التطوعية " حتىَ يظهرَ قبَولي ، في بدايةِ الأمرِ ترددتُ كثيراً
وخرجتَ ليَ الكثيرُ من الأعذرِ والعقباتِ الذهنية ،
لكن بعدَ الاستخارة عزمتُ قراري فاتجهتُ إلى مؤسسةٍ خيريةٍ قريبةٍ من منزلي ، وتطوعتُ للعملِ معهمُ فترةَ الإجازةِ الصيفية ..
و مازلتُ أذكرُ ذلكَ الإحساس الذي شعرتهُ عندَ دُخولي عليهم لأولِ مرة، أحسستُ بشعورٌ غريب ، وذلكَ الشعور كانَ يزيدُ من إستمراري ويحفزنُي ، شعور رغَم إجتهاد ُبدني إلا أنَّ قلبي كان على النقيض !!
مرتاح ، منشرح ، سعيدٌ
بإنجازي في مساعدةِ الآخرين و الإحسانِ للجميع ،
النفسُ حينَمَا تُربِيهَا على مفهومِ التطوعِ الذي هوَ نهجُ الأنبياءِ والرسل عليهم السلام ، ستستمر على البذلِ والعطاءِ مهما كانتِ الظروف ، ولن تنتظرَ الأجرَ من أحد.. بل تنتظر
منَ اللهِ الواحدِ الأحد ،
{إنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلَا شُكُوراً}
تلكَ التجربةُ التي ساقَهَا اللهُ لي جعلتني
استمرُ في تطوُعي ، حتَى وأنا أدرسُ في مرحلتِي الجامعية ، لأني على يقينٍ بأنَّ ربي سييسرُ ليَ الأمور
وسيباركُ في وقتي ويعننَي على ترتيب يومي ،
وها أنا علىَ مشارف التخرج مِن الجامعةِ وللهِ الحمد ،تحصيلي العلمَي مرتفع ،
وفي فترةِ تطوُعي قد نَمَت ليَ مهاراتٌ عديدة ،
و أكتسبتُ خبراتٍ جديدة وهذا كلُهُ بفضلِ الله ،
فالتطوعُ عملٌ يحبهُ الله ، وحينما تفعلُ مايحبهُ الله
وتنفعُ خلقَه وتعمُرُ أرضهَ بإصلاحٍ لابدَ يعينكَ
ويقضي عنكَ كل أمورِك .
لذلك يارفاقي دعونا نتخذُ من التطوعِ منهجًا
للحياة !
منال الدهمش

 0  0  6.8K

التعليقات ( 0 )

آخر التعليقات

نسعد بخدمة ابناء المجتمع والدفع بعجلة التنمية واكسابهم المهارات العلمية والعملية. شكراً لكم ولما
رئيس مركز معشوقة يفتتح دورة الحاسب الالي بتنمية معشوقة

1439,رمضان 6 , | 1 | | 496
  أكثر  
للاسف ماعنده سالفه أعطيتوه اكبر من حجمه دخلت على صفحته واكتشفت انه غير جدير بالدمه اعتقد ان موهبته
الشاعر والمُنشد "يوسف مكتلي" يُبدع في موروث الدمة الجنوبية

1439,رمضان 5 , | 1 | | 776
  أكثر  
لو فيه مطلبات متكرره كان انحلت المشكله بس الكل يتكل علئ الثاني
قُرى ثلوث المنظر خارج خدمة الإنترنت والأهالي يُطالبون بترقية الأبراج

1439,رمضان 5 , | 4 | | 1.6K
  أكثر  

قناتنا على اليوتيوب

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:07 صباحًا الثلاثاء 7 رمضان 1439 / 22 مايو 2018.