اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

الإثنين 5 محرم 1439 / 25 سبتمبر 2017


أيكم محمد؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
التحرير


روى أحد أصحاب رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم أن أعرابياً دخل المسجد على قدوتنا ومعلمنا وصحابته حوله، وهو يعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم بينهم فقال: أيكم محمد؟!

قالها الأعرابي لأنه لم ير شخصاً متميزاً في مجلسه أو ملبسه أو ردّه ومنطقه.

من أخلاق قدوتنا وقدوة كل مسلم رسول الله صلى الله عليه وسلم خلق التواضع وضابط هذا الخلق هو أن تعيش أيها المتواضع مثل الناس، فلا تلبس لبسا فارقا مهما كانت منزلتك ومكانتك، فها هو قائد الأمة ومعلمها ورسول رب العالمين بلغ أعلى المراتب وبلغ سدرة المنتهى واتخذه الله خليلا وعصمه من الخطأ والزلل ومع كل هذا كان لا يعرف بين أصحابه من تواضعه صلوات الله وسلامه عليه.

إن أمتنا اليوم تحتاج لنماذج حية ينطبق عليها (أيكم محمد) نحتاج إذا رأينا شيخًا مع طلابه في نزهة أو تنقل أو راحة أن نسأل (أيكم الشيخ)

نحتاج مديرا لقسم أو إدارة إذا رأيناه في مجمع للموظفين أن نقول: (أيكم المدير) و(أيكم المسؤول).

نحتاج أن نرى القدوات تجلس بيننا ومعنا، نحتاج أن نرى شيوخ العلم وشيوخ المال وشيوخ السن والوجاهة أن يعيشوا بيننا لينقدح في ذهن من لا يعرفهم سؤال (أيكم الوجيه وذو المكانة).

إن الواقع اليوم إلا ما رحم الله يقوم على التفريق والطبقية في نطاق العمل وفي ملحقاته وخارجه، فمكتب مدير الادارة أكبر من مكتب مدير القسم ومكتب مدير القسم أكبر من مكتب نائبه وأجمل وهكذا..

وإن واقع بعض المسؤولين إذا خرجوا حتى لو نزهة هدفها كسر الحاجز بين المدير وموظفيه فتجده يتصدر المجلس ويأخذ الحديث الأكثر بالإضافة لقرب موقف سيارته من الباب وحضوره المتأخر وخروجه المبكر.

نحتاج واقعياً في عصرنا هذا إلى معلم أو مدير يفطر مع الطلاب ويجالسهم خارج الحصص ليتساءل المشرف الزائر وولي الأمر (أيكم المعلم).

ما إن تدخل دائرة حكومية أو أهلية إلا وتعرف مرتبة صاحب المكتب من نظرتك الأولى، بل بعض الأحيان تعرفه من خلال سيره في الممرات فالمدير لا يمشي إلا ومعه عدد من الموظفين أو المراجعين، وكلما علت دائرته وارتفع منصبه كلما زاد الذين يسيرون وراءه، حتى في خروجه للصلاة وربما تهيئة للصلاة أيضا مع كل أسف.

إن قدواتنا اليوم ورموزنا صنعوا حاجزا بينهم وبين عامة الناس، فأصبح من الصعب على من يريد الانتفاع بعلمهم وأدبهم ونجاحهم الوصول إليهم، وأصبح يحتاج إلى كفاح طويل ليصل إليهم ثم هل يحقق مايريد أم لا، الله أعلم.

أيها العلماء.. أيها المدراء والمسؤولون وأهل المناصب.. أيها القدوات: لقد رفع الله شأنكم بتوفيقه ثم بجهدكم، ولن يضل الله قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم مايتقون، وقد حذر الله من الكبر، وأمرنا بالاقتداء برسول كريم اتسم بالتواضع فنالت البشرية من تواضعه علوما جمة وأخلاقا حميدة، لا نزال نسير على أثرها إلى يومنا هذا، فبه فلنقتدِ، وبتواضعه فلنهتدِ، وإلا فالضرر على المعرض لا على الآخرين.

ولم يعدم الخير من الأمة ولله الحمد، فلقد رأيت ورأيتم أيضا أناسا ينطبق عليهم هذا التساؤل من الأعرابي، فقد رأيت مؤلفا تزيد مؤلفاته على المائة مؤلف، رأيته يجلس بين عدد من الناس لم أعرف أيهم هو من تواضعه وأصبح إعجابي بتواضعه أشد من إعجابي بإنتاجه ومؤلفاته، فلله الحمد ولله الشكر.

ورسالتي لنفسي ثم لمن يقرأ: لنحرص على التواضع والبعد عن الكبر ومحبة تمييز النفس، لننال الخير في الدارين، فنعيم راحة النفس والشعور بالأمان بين الناس نعيم لا يوصف وقد حرمه المتكبرون. والله الموفق.
التحرير

 0  0  2.0K

التعليقات ( 0 )

قناتنا على اليوتيوب

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:10 مساءً الإثنين 5 محرم 1439 / 25 سبتمبر 2017.