اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

الإثنين 7 شعبان 1439 / 23 أبريل 2018


أحمد سليمان النجار يكتب "أنا آسفٌ ياأنا ..!!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
التحرير
بقلم / أحمد سليمان النجار (مستشار أسري وتربوي مُعتمد)





لايُعَدُ التطور العمراني ولا التقدم الصناعي ولا التفوق التقني ولاحتى الانضباط والالتزام بالقوانين – لايُعَدُ – مؤشراً على رُقي المجتمع وسلامته , فالمالُ إن توافرَ حققَ تطوراً عمرانياً , وإن وقعَ في يدِ من يُجيد قراءة المستقبل ومتحمسٌ – بإخلاص – لتقدم مجتمعه ورفاهيته حقق تقدمً صناعياً وتفوقاً تقنياً , وإن وجدَ القانون من يحميه ويتابع تطبيقه ويطبقه فعلاً , أوجدَ مجتمعاً منضبطاً ملتزماً بالقانون .., فمن يزور فرنسا – مثلاً – يعلم كم تبعد أحياء الصفيح عن المناطق المُشرقة حتى ليلاً , وعلى الرغم من ذلك لاتجدُ فيها قانوناً ولاانضباطاً ..!!, وقس على ذلك كثيراً من دول أوروبا , وحتى الولايات المتحدة الأمريكية , والتي ماأن ضرب الإعصار إحدى ولاياتها حتى فرت الناس من القانون فرارها من قسورة ..!! وسقطت الولاية في أتون سرقات واغتصابات ووحشية وجرائم لاحصر لها ..!!!
حتى اليابان والتي مانفك كثيرٌ يتغنون بها صباح مساء , تعاني الأمرين من زيادة حالات الانتحار والخواء الروحي والتفكك الأسري بأبشع صوره ..!!

وحدها الثقافات الإنسانية هي التي نستطيع من خلالها الحكم على رُقي مجتمع من عدمه , وتأتي على رأس هذه الثقافات :
ثقافة الاعتراف
وثقافة الاعتذار
وثقافة الشُكر ..!!

والناظر بعين الحق والصدق للشريعة الإسلامية يجد أنها اعتنت عنايةً فائقة بهذه الثقافات , بل وقدمتها على كل شيء , وارتقتْ بها وأضافت إليها مالم يكن فيها أساساً ..!!
ولم تغفل هذه الشريعة – وفي نفس الوقت – إعمار الأرض والحث على طلب العلم وتنظيم المال , ولكنها جعلت تلك الثقافات بوابة لهذه الأمور , ومثال ذلك :
في عام 1960 للميلاد قرر الكونغرس الأمريكي فرض حصارٍ شديدٍ على بيع ونقل الخمور , وخلال أربع سنوات حتى عام 1964 للميلاد تكبدت الحكومة الأمريكية المُجهزة بكل القوة خسائر بشرية ومادية لاحصر لها , وظهرت عصابات غاية في الشراسة , مما أجبر الحكومة على التراجع عن القانون ..!!
ولتأذنوا لي هنا – أحبتي – أن أسافرَ بكم في رحلة إلى المجتمع الإسلامي في عصر صدرٍ الإسلامي .., عندا جاء تحريم الخمر بعد التدرج العقلاني الرائع كان جواب صحابـة رسول الله صلى الله عليه وسلم على الفور: انتهينا يا ربنا، وفاضت شـوارع المدينة المنورة بالخمر بعد أن سكبه المسلمون في الطرقات استجابة لأمر الله تعالى.. !!
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال سمعت رسول الله يخطب بالمدينة قال : يا أيها الناس، إن الله تعالى يُعَرِّضُ بالخمر، ولعل الله سينزل فيها أمرًا، فمن كان عنده منها شيء فليبعه ولينتفع به , قال فما لبثنا إلا يسيرًا حتى قال النبي : إن الله تعالى حرَّم الخمر، فمن أدركته هذه الآية وعنده منها شيء فلا يشرب ولا يبع) قال فاستقبل الناس بما كان عندهم منها في طريق المدينة، فسفكوها ..!!!
ولم يحتج المجتمع الذي جعل الله شرطيه بداخله لأربع سنوات ولا لقوات شرطة ..!!!
كل هذا لأن المجتمع قد تفوق وتطور وتقدم في الثقافات الإنسانية ..!!
فأي مجتمع أردت الارتقاء به ارتقاءً حقيقياً , فانشر فيه هذه الثقافات ..!!

ولأن المجتمع مكونٌ في الأساس من أفراد , فارتقاء الفرد لايكون إلا بإيمانه العميق بهذه الثقافات , وإن خلت روح الفرد من هذه الثقافات تحول إلى حيوانٍ بشري لايردعه إلا قوة القانون , ولن يفيده حينها أن يكون غنياً أو متطوراً تقنياً أوعالماً أو حتى شيخاً له على المنابر صولاتٍ وجولاتٍ , وقد يصدر عنه تصرفات يندى لها جبين الشيطان ..!!!

وأنتِ وأنتَ وأنا , إن أردنا الارتقاء بذواتنا علينا التركيز على هذه الثقافات , فعلينا أن نعترفَ إن ثبت لنا أننا على خطأ ولانُكابر أياً كان منصبنا ومكانتنا الاجتماعية , علينا أن نعتذر حتى ولو لطفلٍ صغيرٍ إن كان لازماً علينا الاعتذار , علينا أن نشكرَ من أسدى لنا معروفاً , أياً كان هذا المعروف صغيراً ..!!
علينا – أيضاً – أن نُبحرَ في شريعتنا الغراء لنستخرج منها كل الثقافات الإنسانية الموجودة فيها , ونبدأ في تطبيقها على حياتنا ونقلها للأجيال القادمة ..
وإن كنتم قد وافقتموني على هذا المبدأ , فأتوقعَ أن توافقوني على أننا إن تحلينا بثقافة الاعتذار , فأول اعتذار نحتاجُ أن نتقدمَ به هو اعتذارنا لأنفسنا ..!!

فقرري وقررْ – وقد فعلت ذلك سابقاً – أن نجلس مع أنفسنا ونتحدث معها بكل احترام وحبٍ وحنانٍ وتقديرٍ وخضوع وانكسار وصدق , ولنعتذر لها :
فأنا آسف ياأنا على كل لحظة استهنت فيها بقدراتكِ وإمكاناتكِ ..!!
أنا آسف ياأنا على كلمة جارحة ومُحبطةٍ وجهتها لكِ في لحظة ضعفٍ ..!!
أنا آسف ياأنا على كل موقفٍ مُخجلٍ ومسيء أقحمتكِ فيه ..!!
أنا آسف ياأنا على كل إهمالٍ وتسويفٍ أدى إلى إنزالكِ في مكانةٍ أقل مما تستحقينها بكثير ..!!
أنا آسف ياأنا على كل تفاهةٍ أو حماقة أجبرتكِ عليها ..!!
أنا آسف ياأنا على كل حقٍ لكِ فرطتُ فيه وكنت قادراً على الحصول عليه ..!!
أنا آسف ياأنا على كل إهانة لم أحمكِ منها ولم أرد عليها وقد كنت أقدر على ذلك ..!!
أنا آسف ياأنا على كل لحظة حبٍ دفعتكِ لمنحها لمن لايستحقها ..!!!
أنا آسف ياأنا على كل احترام وتقديرٍ ضغطتُ عليكِ لبذلها لمن كان ليس جديراً بها ..!!
أنا آسف ياأنا على كل ثانيةٍ أرهقتكِ فيها بالبقاء مع من لايُقَدَرِكِ ولايحترمكِ , في الوقت الذي كنت أقدر فيه على المغادرة ..!!
أنا آسف ياأنا على كل شيء ..!!!
والله كم أعتذرتُ لنفسي مراتٍ ومراتٍ ومرات ..!! ووالله أنني كنتُ حتى أربتُ على كتفي وأُقَبِلُها ..!!
إن اعتذرنا لأنفسنا سنتمكنُ من الاعتذار للغير بكل سهولةٍ ويُسر .., إن اعتذرنا لأنسفنا سنصطلحُ معها .. , وإن اصطلحنا مع أنفسنا سَهُلَ علينا قيادها نحو أهدافنا ونحو الطريق الصحيح , وإلا فالنفس قويةٌ عنيدةٌ وإن فقدناها تحولت إلى أمارة بالسوء وستقودنا قسراً نحو تدميرنا ..!!!
التحرير

 0  0  3.1K

التعليقات ( 0 )

آخر التعليقات

اسال الله العظيم ان يرحمه ويسكنه فسيح جناته وان يتقبل نمه الشهده وان لله وان ايليه رجعون
بالصور _أهالي حميد العلايا يُشيعون "عسيري" شهيد نقطة أمن #المجاردة

1439,شعبان 6 , | 1 | | 1.4K
  أكثر  
عزيزي الكاتب الأنيق أشكر لك حرصك وقلمك الجميل ولكن اتضح لي من خلال حروفك ان تجهل ماذا يعني الصك الشا
أحمد صالح يكتب :سحر ثلوث المنظر إلى اين

1439,شعبان 5 , | 1 | | 2.0K
  أكثر  
ماشاء الله كتب الله لهن الأجر والمثوبه ..فلهن جهود جبارة في خدمة كتاب الله.خاصةً مديرة الدار صالحه م
جمعية تحفيظ القرآن "وحي" في ثلوث المنظر تختتم أنشطة الدور النسائيه

1439,شعبان 5 , | 1 | | 1.4K
  أكثر  

قناتنا على اليوتيوب

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:44 مساءً الإثنين 7 شعبان 1439 / 23 أبريل 2018.