اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

السبت 29 صفر 1439 / 18 نوفمبر 2017


مَن يوقف عبث العابثين بمعطيات وطننا الغالي؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
التحرير
قرأنا منذ أيام عدة خبراً مؤسفاً جداً، له الكثير من المعاني والدلالات التي لا ينبغي أن نهملها أو نتجاهلها بأي حال من الأحوال. وقد تمثل ذلك الخبر في حصول انفجار مفاجئ في خط أنابيب نقل المياه المحلاة التابع للمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة شرق محافظة النماص؛ الأمر الذي أدى إلى توقف ضخ المياه عن المحطات كافة التي تأتي بعد موقع العطل، ومنها: السرح، بني عمرو، سبت العلاية وباشوت.

وعلى الرغم من أن هذا الخبر يمكن أن يكون طبيعياً ومحتمل الحدوث إلا أن هناك عدداً من الأخبار الأخرى التي جاءت بعده لتوضح كثيراً من الجوانب المهمة والرئيسة المتعلقة بالأسباب الحقيقية التي أدت إلى حصول هذا الحدث، والتي يأتي من أبرزها ما يأتي:

أولاً / أن التسرب الذي وقع كان ناتجاً من فتح أحد المحابس بفعل فاعل. وفي هذا دلالة على أن الأمر ناتج من فعل إجرامي عبثي، وأنه ينطلق من منطلق الإفساد في الأرض الذي يحتاج من المواطن والمسؤول وقفة حازمة، وتوعية جماعية مستمرة، وإدراكاً حقيقياً لأهمية التصدي الفردي والجماعي لمثل هذا السلوك الخاطئ والعمل المشين.

ثانياً / أن هذا التسرب حصل في وضح النهار؛ إذ أشارت الأخبار إلى أنه حدث عند الساعة الواحدة ظهراً، وهذا يعني أن من قام به لم يكن يخشى أحداً، ولم يكن يضع في اهتمامه رقابة رقيب أو محاسبة حسيب، وهذا يعني أنه ينطلق من منطلق (من أمن العقوبة أساء الأدب).

ثالثاً / أن هذا التسرب خلف بحيرة كبيرة من المياه؛ الأمر الذي يعد هدراً كبيراً للموارد المائية التي يجب علينا جميعاً أن نحمد الله عليها وعلى توافرها، وأن نحرص على بقائها والمحافظة عليها. يُضاف إلى ذلك أن هذا التسرب وما خلفه من نتائج قد أدى بدوره إلى توقف ضخ المياه عن المحطات كافة التي تأتي بعد موقع العطل، ومنها: السرح، وبني عمرو، وسبت العلاية، وباشوت، وهذا يعني حصول الضرر المتمثل في تسرب كميات هائلة من المياه المحلاة فيما لا نفع منه ولا فائدة، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

رابعاً / أن عمال الصيانة في منطقة الحدث لم يستطيعوا السيطرة على التسرب الحاصل من الأنبوب لقوة اندفاع المياه من المحبس؛ الأمر الذي استلزم الاستعانة على الفور بفرقة صيانة متخصصة من مدينة أبها، وهذا بدوره استلزم تأخر حصول المعالجة اللازمة للحدث؛ إذ إن هذه الفرقة لم تتمكن من إغلاق المحبس إلا عند نحو الساعة الثالثة فجراً من اليوم الثاني؛ وفي هذا دلالة على عدم جاهزية بعض الجوانب الفنية في المشروع؛ الأمر الذي يحتاج من الجهات المعنية إلى سرعة النظر فيه، والعمل على توافر الصيانة اللازمة للمشروع بكفاءة عالية وبشكل يتلاءم مع حجم المشروع وأهميته تحسباً لأية حوادث طارئة في المستقبل، ولاسيما أن طبيعة الظروف المناخية والجغرافية للمنطقة تستلزم العناية والاهتمام بهذا الجانب الرئيس الذي لا يقل أهمية عن أهمية المشروع نفسه.

خامساً / أن مصدراً مطلعاً في المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة كشف لصحيفة «الشرق» أن أنابيب وصمامات المياه تعرضت لعشرة اعتداءات خلال شهر واحد، وذلك على امتداد مدينة (أبها) وصولاً إلى (بلقرن)، مبيناً أن معظمها بين محافظة النماص ومركز بني عمرو التابع للمحافظة شمالاً، وهنا أقول:

لا شك أن خلف تلك الاعتداءات فئة ضالة من ضعاف الأنفس الذين يحملون نوايا فاسدة وأفكاراً منحرفة ومفاهيم خاطئة، يترجمونها من خلال قيامهم بتخريب وتشويه مشاريع الدولة، وعبثهم العلني بمختلف الموارد، واستمرائهم لبعض الأعمال والتصرفات الصبيانية التي يقوم بها من لا خلاق لهم ولا دين ولا ذمة ولا خوف من الله تعالى؛ وهذا يستوجب علينا جميعاً السعي في كشف أصحاب هذا الاعتداءات، والتعاون مع الجهات المعنية بكل ما يمكن للقبض عليهم، ومحاسبتهم، وإنزال العقوبة الملائمة بهم؛ حتى يكونوا عبرة لمن يعتبر.

وختاماً: فإن كل ما سبق يفرض على الجهات المعنية والمسؤولة في المنطقة أن تحرص على حفظ الأمن والاستقرار في البلاد من خلال عنايتها الجادة بهذا الأمر، وأن توليه ما يستحق من الاهتمام القائم على الحزم في التعامل، والضرب بيد من حديد على أيدي العابثين والمخربين والمفسدين في الأرض، فإن لم يحصل ذلك فإن النتائج ستكون مؤلمة والعواقب وخيمة، والله نسأل أن يكفي بلادنا من كل شر، وأن يحفظها من كيد الكائدين، وحقد الحاقدين، وحسد الحاسدين، وتلاعب المتلاعبين، وعبث العابثين. والحمد لله رب العالمين
التحرير

 0  0  1.2K

التعليقات ( 0 )

قناتنا على اليوتيوب

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:25 صباحًا السبت 29 صفر 1439 / 18 نوفمبر 2017.