اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

الجمعة 30 محرم 1439 / 20 أكتوبر 2017


لماذا مُنعت النساء في قريتي من الخروج لصلاة العيد!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
التحرير
في حين امر رسول الله محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم) بخروج المرأة لصلاة العيدين اسقطت العادات القبلية هذا الأمر ومنعت النساء من الخروج لصلاة العيدين في بعض قُرى تهامة عسير. الجهل في الدين وغياب مثقفو قرى تهامة تسبب في عدم خروجها الأمر الذي جاء مُخالفاُ لتعاليم "المصطفى " صلى الله عليه وسلم.
لا نعلم ما هو الحرج في خروج النساء لصلاة العيد والأدهى من هذا كُله ان مشاهد العيد نُفذت دون وضع أماكن مُخصصة للنساء وهذا يؤكد جهل الكثير منهم بالدين.
كم كنت أتمنى ان ارا أمي واختي وزوجتي وابنتي يمتثلن لأمر الرسول الكريم ويخرجن لصلاة العيد في قريتي ولكن العادات والتقاليد منعت خروجهن بل يرى البعض ان خروج المرأة لصلاة العيد عيباً بعد ان وضعوا العادات تشريعاً لهم

في حين روى البخاري (324) ومسلم (890) عَنْ أُمِّ عَطِيَّةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْها قَالَتْ : أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ نُخْرِجَهُنَّ فِي الْفِطْرِ وَالأَضْحَى الْعَوَاتِقَ وَالْحُيَّضَ وَذَوَاتِ الْخُدُورِ ، فَأَمَّا الْحُيَّضُ فَيَعْتَزِلْنَ الصَّلاةَ وَيَشْهَدْنَ الْخَيْرَ وَدَعْوَةَ الْمُسْلِمِينَ . قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِحْدَانَا لا يَكُونُ لَهَا جِلْبَابٌ . قَالَ : لِتُلْبِسْهَا أُخْتُهَا مِنْ جِلْبَابِهَا .
(الْعَوَاتِق) جَمْع عَاتِق وَهِيَ مَنْ بَلَغَتْ الْحُلُم أَوْ قَارَبَتْ , أَوْ اِسْتَحَقَّتْ التَّزْوِيج .
(وَذَوَات الْخُدُور) هن الأبكار .
قال الحافظ :
فِيهِ اِسْتِحْبَابُ خُرُوجِ النِّسَاءِ إِلَى شُهُودِ الْعِيدَيْنِ سَوَاءٌ كُنَّ شَوَابَّ أَمْ لا وَذَوَاتِ هَيْئَاتٍ أَمْ لا اهـ .
وقال الشوكاني :
وَالْحَدِيثُ وَمَا فِي مَعْنَاهُ مِنْ الأَحَادِيثِ قَاضِيَةٌ بِمَشْرُوعِيَّةِ خُرُوجِ النِّسَاءِ فِي الْعِيدَيْنِ إلَى الْمُصَلَّى مِنْ غَيْرِ فَرْقٍ بَيْنَ الْبِكْرِ وَالثَّيِّبِ وَالشَّابَّةِ وَالْعَجُوزِ وَالْحَائِضِ وَغَيْرِهَا مَا لَمْ تَكُنْ مُعْتَدَّةً أَوْ كَانَ خُرُوجُهَا فِتْنَةً أَوْ كَانَ لَهَا عُذْرٌ اهـ .
وسئـل الشيخ ابن عثيمين : أيهما أفضـل للمرأة الخروج لصلاة العيد أم البقاء في البيت ؟
فأجاب :
" الأفضل خروجها إلى العيد ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أن تخرج النساء لصلاة العيد ، حتى العواتق وذوات الخدور ـ يعني حتى النساء اللاتي ليس من عادتهن الخروج ـ أمرهن أن يخرجن إلا الحيض فقد أمرهن بالخروج واعتزال المصلى ـ مصلى العيد ـ فالحائض تخرج مع النساء إلى صلاة العيد ، لكن لا تدخل مصلى العيد ؛ لأن مصلى العيد مسجد ، والمسجد لا يجوز للحائض أن تمكث فيه ، فيجوز أن تمر فيه مثلاً ، أو أن تأخذ منه الحاجة، لكن لا تمكث فيه ، وعلى هذا فنقول : إن النساء في صلاة العيد مأمورات بالخروج ومشاركة الرجال في هذه الصلاة ، وفيما يحصل فيها من خير، وذكر ودعاء" اهـ .
"مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين" (16/210) .
وقال أيضا :
" لكن يجب عليهن أن يخرجن تفلات ، غير متبرجات ولا متطيبات ، فيجمعن بين فعل السنة ، واجتناب الفتنة .
وما يحصل من بعض النساء من التبرج والتطيب ، فهو من جهلهن ، وتقصير ولاة أمورهن . وهذا لا يمنع الحكم الشرعي العام ، وهو أمر النساء بالخروج إلى صلاة العيد " اهـ .

سؤال يتبادر إلى ذهني هل سيستمر الجيل القادم ويُطبق تعاليم العادات القبلية ويتنسى ما أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ ام ان هذا الجيل سيُغير تلك العادات !!
الكثير من العادات القبلية نهى عنها الدين واعتبرها من البدع

بقلم يحيى الشهري
التحرير

 1  0  1.4K

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1438,شوال 9 , 05:59 صباحًا الشيخ هراج :
    مااحد منعك طلع اهلك وش دخلك بالناس

قناتنا على اليوتيوب

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:05 صباحًا الجمعة 30 محرم 1439 / 20 أكتوبر 2017.