اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

08:26 صباحًا , الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017


أي الطريقين نختار....؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ د صالح بن سبعان
بقلم : أ.د. صالح بن سبعان

بين آونة وأخرى يتصل بي صحفيون وقراء وطلاب يسألون عن قضايا وطنية، يجدر البحث فيها فعلا.إلا أن هؤلاء تعودوا المنطق التبريري، لذا تجدهم يفاجؤون بهذه الشفافية والصراحة في الطرح، وبهذه الواقعية في تناول أمور أعتبرها حيوية ومهمة.
فأي الطريقين نختار؟
إلا أن تداولنا مثل هذه القضايا يصطدم دائما بجدار تساؤل حارق عن الموقع الذي ننطلق منه لتحديد نوع الإجابة:
٭ فهل تنطلق من موقع التبرير وتمجيد الأخطاء أم من موقع إيجاد الحلول لهذه الأخطاء؟
وهذا محك لا مفر منه. أعرف أن بعض الناس يتصورون وهذا محض خيال أن ولاة أمر المملكة يبحثون، ويفتحون صدورهم، لمن يبرر لهم هذه الأخطاء، بينما أعرف عن يقين أنهم يسعون في البحث عن الحقيقة المجردة، بعيدا عن الخداع والتزييف.
ومثل هذا السلوك من بعض مزيفي الحقائق يدخل في باب الخداع لولاة الأمر، ويشكل استغفالا لهم، وما هم بغافلين، لأنهم يسعون جهدهم لما يرتقي بالوطن والمواطن، ولا يألون في ذلك جهدا.
وكما ترى انحصر الصراع بين فئتين: بين الباحثين عن التقرب لولاة الأمر، والمحبين الحقيقيين لولاة الأمر والوطن.
وبينما يتخذ الأولون المرأة والمداهنة وتزييف الحقائق وسيلة، يتخذ الآخرون وهم المحبون الحقيقيون في عكس الواقع وسيلة للتعبير عن صدق الولاء.
فالولاء عند هؤلاء ليس وسيلة للكسب الشخصي أو مجرد شعارات تطلق في الهواء، لكن الولاء هو إيصال الحقائق إلى ولاة الأمر حتى تصبح توجهاتهم وقائع على أرض الواقع.
وبحكم معرفتي اللصيقة بولاة أمر المملكة فإنني أستطيع تأكيد أن هذه هي توجهاتهم، وأنهم يسعون إلى ترجمة هذا الشعور بالولاء والحب للوطن الذي يمر الآن بمرحلة استثنائية لا تحتمل مثل هذا التزييف للحقائق بقدر ما تحتاج إلى تفعيل كافة الفعاليات البشرية العاملة والمفكرة، وعلى رأسها تلك النوعية الصادقة الوفاء والولاء والمتجردة من البحث عن المكاسب الشخصية والذاتية الضيقة والأنانية. خاتمة
وطنكم يحتاج ثقتكم..وبذل كل ماهو غالي ونفيس لرفعة شأن البلد بكل مانملك بتضافر جهود المخلصين بهذا البلد لنحافظ عليه ونرفع شأنه-كيف لا وهو مهبط الوحي وقبلة ومهوى افئدة مليار ونصف مسلم-ربِ احفظه -واحفظ من يعيش على ارضه من الطيبين والمخلصين وان تكفيه شر الاشرار وكيد الفجار-واحفظه برعايةٍ من عندك .انت القادر على ذلكوطنكم يحتاج ثقتكم..وبذل كل ماهو غالي ونفيس لرفعة شأن البلد بكل مانملك بتضافر جهود المخلصين بهذا البلد لنحافظ عليه ونرفع شأنه-كيف لا وهو مهبط الوحي وقبلة ومهوى افئدة مليار ونصف مسلم-ربِ احفظه -واحفظ من يعيش على ارضه من الطيبين والمخلصين وان تكفيه شر الاشرار وكيد الفجار-واحفظه برعايةٍ من عندك .انت القادر على ذلك
أ د صالح بن سبعان

 0  0  1.6K

التعليقات ( 0 )

قناتنا على اليوتيوب