• ×

الجمعة 21 شعبان 1440 / 26 أبريل 2019


الدكتور الوادعي يكتب "بوابة التنمية بين الواقع والمأمول"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
د. مسفر أحمد مسفر الوادعي
د. مسفر أحمد مسفر الوادعي
تتنافس دول العالم اليوم في إعادة صياغة أنظمتها التعليمية، ومحاولة الاستفادة من التجارب المحلية والإقليمية والعالمية سعياً لإعداد جيل واعي فكرياً ومتمكناً مهارياً قادر على التعامل مع مستجدات الحياة التقنية والاقتصادية والتغيرات المجتمعية المتسارعة، والذي يتطلب تحديثاً مستمراً لأنظمة التعليم بمختلف المراحل بدءً برياض الأطفال وحتى التعليم الجامعي. ومن المعلوم والمقرر بأن صناعة التنمية تخرج من أثواب التعليم لتساهم بعد ذلك سائر القطاعات الأخرى الحكومية والأهلية في تنفيذها.
فعلى سبيل المثال فلندا دولة الريادة التعليمية والتي استطاعت خلال العقدين الماضيين أن تحدث نقلة نوعية تنموية في التعليم من خلال تحديث المنظومة التعليمية؛ مما حدا بالولايات المتحدة الأمريكية أن تبعث العديد من الوفود رفيعة المستوى للاستفادة من التجربة الفنلدية ونقلها وخصوصاً بعد المقالة الشهيرة*
‏Why Still United States ignore the Finland experience
وكذلك سنغافورة ميدان التميز الرياضي والعلمي حيث عملت على تحديث منظومتها التعليمية مما أدى إلى إحداث قفزة نوعية ساهمت في رفع الإيرادات الاقتصادية للدولة خلال العقد الماضي بنسبة تجاوزت ١٠٪؜.
وبالنظر للتعليم في المملكة العربية السعودية نلحظ أن هناك العديد من المحاولات الخجولة لعملية التطوير والبناء والتي لا تتجاوز في أحيان كثيرة النواحي الشكلية والقشور لا الجوهر واللب ولتحقيق تطوير حقيقي لابد من:
- إشراك فوارس الميدان من المعلمين في عملية تحديث العملية التعليمية والأكاديمية لكونهم الأعرف بالميدان وقدراته وإمكانياته، وعدم الاقتصار على نقل تجارب عالمية دون تكييفها مع معطيات وطموحات البيئة التعليمية السعودية، ولاشك أن أي تطوير يُستثنى منه مشاركة الفوارس سيكون مصيره ... .
- إشراك الطالب والذي يعد جوهر العملية التعليمية ومعقد الأمل في صناعة المستقبل، ومن خلال قراءة سريعة للتجربة السعودية نلاحظ تدني مستوى مشاركته الفعّالة في عملية التطوير والتحديث من خلال توظيف نواتج مخرجات التعلم ودراسة أسباب التفوق والإخفاق والسماع لرأيه لا سيما في المراحل العليا من التعليم.
- تحديث البيئة التعليمية وتزويدها بالتجهيزات المادية والمعنوية لتسهيل عملية التعلم والتعليم، ولكن الملاحظ ضعف البنية التعليمية والبحثية مما سينعكس سلباً على جيل المستقبل.
- تم تطوير المقررات التعليمية وإخراجها بشكل جذّاب لكن غابت الأدوات الاثرائية المساندة لها وغاب التدريب المكثف على التعامل معها وبالتالي عدمت الفائدة منها.
- التركيز على الخبرة التعليمية لا المعرفة المجردة والتي تشكل عبئاً ذهنياً على المتعلم دون تحصيل فائدة ملموسة على أرض الواقع، فنحن بحاجة إلى متعلم قادر بإذن الله تعالى على البحث عن المعلومة وتمييزها والحكم عليها وتطبيقها على أرض الواقع.
وأخيراً التعليم واجهة للمملكة العربية السعودية وعليه تُعلق الآمال ومن خلال بوابته تتحقق الرؤية الوطنية ٢٠٣٠م فلنعتني به.
د. مسفر أحمد مسفر الوادعي

 0  0  955

التعليقات ( 0 )

آخر التعليقات

عندنا بلديه ومحافظة لا تتجاوب أبداً فمثل هذي الاماكن المفروض وجود مطبات ..لأنها منطقة سكنيه ..لكن لا
(حدّث) يدهس طفلاً بقُرى غصة شمال ثلوث المنظر

1440,شعبان 20 , | 1 | | 2.8K
  أكثر  
المسئوليه تقع على عاتف المياه بعسير وعلى الدفاع المدني بالمنطقه ولكن غالباً لايتم البت في مثل هذه ال
بالصور والفيديو - آبار مكشوفة بوادي الخير تُنذر بالخطر

1440,شعبان 18 , | 1 | | 730
  أكثر  
كل الشكر والتقدير لمديرية الدفاع المدني بالقصيم لما يقدمونه من جهد واهتمام بالفرق والأعمال التطوعية.
مُدير مدني القصيم يُشيد برعاية وإهتمام الفرق التطوعية في المنطقة

1440,شعبان 18 , | 1 | | 839
  أكثر  
طوارات ناس كلهم غير ثلوث المنظر له اكثر من ٣٠ سنه وهو زي ماهو لاجديد فيه لا شوارع زي ناس ولا محلات و
تنمية #ثلوث المنظر المهندس عامر رئيساً وهاشم نائباً للرئيس

1440,شعبان 17 , | 5 | | 4.4K
  أكثر  
وكم كان جميلاً لو أنهم أكملوا أنارة الطريق الرابط بين ثلوث المنظر ووادي الخير وكان اجمل لو انهم اعاد
مُحافظ #بارق يزور بلدية المُحافظة ويٌقدم الشكر لرئيس البلدية

1440,شعبان 14 , | 1 | | 383
  أكثر  
يستاهل كل خير . وفقه الله
الفريق العمرو يُكرم "الشهري" أحد منسوبي الدفاع المدني بـ#بارق

1440,شعبان 12 , | 1 | | 766
  أكثر  
نعم الأخ خنين ولكن لزم من احد يشارك الاخ خنين من قرى وداي الخير خنين ليس عين شرقها على أهل وادي الخي
تنمية #ثلوث المنظر المهندس عامر رئيساً وهاشم نائباً للرئيس

1440,شعبان 12 , | 5 | | 4.4K
  أكثر  

قناتنا على اليوتيوب

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:54 مساءً الجمعة 21 شعبان 1440 / 26 أبريل 2019.